Loading غرفة المنشآت الفندقية

«سيوة» الواحة الساحرة

«سيوة» الواحة الساحرة

«سيوة»

الواحة الساحرة


كأنك في رحلة عبر الزمن، فقد غادرت للتو ضوضاء المدينة، وحياة الحضر تاركًا كل همومك مبحرًا في عالم بلا قيود، متمنيًا أن تحلق في واحة من السلام لا تشعر فيها بغربة النفس، هنا واحة سيوة، بمجرد القيام بزيارة واحدة ستقع في غرامها وفى سحر مشهد الغروب، كما حدث مع ولى عهد بريطانيا.

على بعد 900 كم من القاهرة وفى منتصف الصحراء الغربية تقع واحة سيوة أو كما تعرف بـ«واحة الغروب»، ما بين القلاع الطينية وبحيرات الملح العلاجية ومعبد الإسكندر الأكبر والجبال المختلفة يقع جبل أبيض على بعد 16 كيلومترًا من مدينة سيوة أو كما يطلق عليه سكان الواحة «أدرير أميلال».

سبب سفر السياح إلى سيوة، من أجل اقتناص أيام خالية من الكهرباء والتكنولوجيا، يتأملون في هدوء بعيدًا عن صخب المدينة.

ويحكى أحد السياح الأمريكيين عن تجربته بقوله: «مكان رائع في واحة الصحراء، لقد أحببنا هذا المكان منذ البداية إلى النهاية»، مشيرًا إلى طيبة قلب أهل المنطقة وكرمهم، «أحببنا الانفصال عن العالم بعيدًا عن الهواتف والكهرباء وشبكة الإنترنت والعيش على ضوء الشموع لمدة 3 أيام»، وقال إنه يشعر بأنه محظوظ لحصوله على فرصة الاستمتاع بهذا المكان، لافتًا إلى تناوله الطعام يوميًّا في مكان مختلفة ووصف التجربة بأنها «تحدث مرة في العمر وتستحق المبلغ الذي يدفعه».

ويحكى سائح من نيوزيلاندا أن سيوة من أفضل ثلاثة أماكن زارها على وجه الأرض، ويمكنه وصفها بأنها «ساحرة»، ووصف رحلته بأنها «تجربة رائعة، متمنيًا العودة مرة أخرى لزيارة سيوة.

وأكثر ما جذب انتباه سائح فرنسي، وجبة العشاء في سيوة، التي تناولها أثناء زيارته، ووصفها بأنها لا تنسى لأنها تجربة خارج هذا العالم.

المصري اليوم 19/6/2022

 

معلومة اليوم

إعلان سياحي

EHA

الطقس

القاهرة مصر

معالم سياحية

  • الأقصر
  • شرم الشيخ
  • الإسكندرية
  • الغردقة
  • القاهرة
  • «سيوة» الواحة الساحرة

المناسبة السياحية